المصباح في المنام و تفسير حلم إضاءة وانفجار و احتراق اللمبة

أيها السيدات و السادة ، أهلا بكم في موسوعة تفسير الأحلام . نتطرق في هذه المقالة إلى تفسير رؤية المصباح في المنام أو تفسير حلم اللمبه ، المهم في هذه الرسالة هو أننا سنتعرض إلى مجمل الرؤى و المظاهر التي يرى فيها المصباح الكهربائي وغيره في المنام و من ثمة نكتشف تفسير المصباح المضيء و المصباح المنطفئ و كذلك انفجار المصباح و غيرها من المسائل التي قد تظهر في هذا الحلم .

المصباح في المنام هو رمز للنور  و من خلاله تنقشع الظلمة و تبصر الأشياء 




المصباح  رمز للطاقة الروحية و الإيمانية لدى صاحب الرؤيا خاصة إذا كان المصباح معلقا في السقف أو يتدلى من السماء وهو تعبير عن الملائكة إذا كان نوره أخضر .

إن الذي يرى في حلمه كأن مصباحه أنطفأ أو احترق أو اشتعل فذلك في الواقع يتحمل أكثر من تأويل و من بينها تحذير من انطفاء شعلة الأمل أو هي رسالة في الحلم تدل على وفاة شخص قريب .

أما النور المنبعث من المصباح الكهربائي أو "اللمبه" أو مصباح زيت أو فانوس أو قنديل ، إذا كان قويا و مشعا مثل السراج فهو دال على قوة العقل و نفاذ البصيرة و القدرة على الإبداع من خلال طاقة إيمانية أو وجدانية قوية. و النور أو الضوء الخافت المنبعث من المصباح في المنام ، دال على ضعف و قصور في التفكير و أن الرائي يشكو من ضيق نفسي مصدره انسداد الآفاق وضعف الأمل أو الطموح .

أما إذا رأى الشخص في منامه مجموعة من المصابيح المضيئة و التي تبعث أنوارا متلألئة و دافئة أو ملونة فذلك تأويله أن الرائي يسير في درب أو طريق صحيح و أن حياته سوف تكون مليئة بالأفراح و المسرات و أنه يتمتع بتوهج و تألق يمنحه الطاقة النفسية الضرورية لبلوغ أهدافه أو تحقيق أمنياته .

قد تتجلى الأنوار الاصطناعية في المنام من خلال العديد من المصادر و لكنها قد تقود جميعها إلى نفس التأويل مثل الشمعة و الشمعدان ، الفانوس و القنديل و هكذا ... كلما كان النور قويا و جميلا ، كان الحلم مصدر تفاؤل و كلما كان النور خافتا أو باهتا دل على ضعف في القدرات الفكرية و الروحية . و حتى الإشارات الضوئية التي نراها في الطريق و المدمجة تعاليمها في قوانين السير أو المرور لها نفس تأويل المصباح مع اختلاف بسيط في تأويل اللون الأحمر الذي يدل على الخطر و التحذير و يدعو للوقوف و الانتظار و اللون البرتقالي الرفاف الذي يرمز للمخاطر و المنعرجات التي من شأنها أن تعترض الرائي في حياته ، و الضوء الأخضر الذي يرمز للسلامة و الأمان . 

المصباح الكبير و الصغير في المنام


يدل المصباح الكبير المتقد الوضاء على العقل الراجح و البصيرة النيرة و من الأمثلة ما نراه من مصابيح في الشارع و التي تكون مثبتة على أعمدة من الفولاذ أو الإسمنت فإنها في الحلم إشارات إيجابية تبعث على التفاؤل . أما المصابيح الصغيرة أو الإشارات الضوئية الدقيقة مثل التي نراها في أجهزتنا الكهربائية ( الهاتف ، التلفزيون ، الكمبيوتر ، الغسالة ، الفرن الكهربائي ، الثلاجة و غيرها ...) فإن لونها الأخضر يدل على الخير و النجاح و الأمل و لونها الأحمر يدل على المخاطر .

تفسير رؤية المصباح واللمبة في منام العزباء 


إن الفتاة العزباء التي ترى في منامها كأنها تضيء أو "تشعل" مصباحا فذلك يدل أنها أمست أو أصبحت واعية بذاتها أكثر من أي وقت مضى فإذا انبثق من المصباح أو اللمبة ضوء أبيض بهيج ساطع ، دل على مسألة أو أمرا فيهما سرورا و فرحا . أما و قد رأت الفتاة كأن المصباح الذي همت بإنارته أو إضاءته قد خبا نوره و انطفأ فتلك علامة فشل بسيط قد تتجاوزه من خلال تكرار المحاولة أما الفتاة العزباء التي ترى في منامها كأن المصباح أو "اللمبه" قد احترقت أو اشتعلت أو انفجرت أو تكسر زجاجها فذلك في الواقع يدل على خيبة أمل قوية تجاه شخص معين أو هي علامة فشل في علاقة عاطفية أو مشروع زواج لن يتم بينهما . 

تفسير رؤية المصباح و اللمبة في منام المتزوجة


المصباح أواللمبة في منام المرأة المتزوجة أو الحامل يرمز إلى الزوج فالمصباح المضيء يدل على زوج صالح و كريم و إضاءته تدل على نجاحه و تألقه و أنواره محبة و عطف يغمران البيت و الأسرة أما المرأة المتزوجة أو الحامل التي ترى في منامها كأن المصباح قد ضاع أو أن "اللمبه" قد انفجرت أو احترقت أو تحطم زجاجها فتلك علامة فشل أو خيبة أو خصومة أو حدث مزعج لذلك عليها أن تنتبه لنفسها و لأسرتها حتى تتوخى النهج الأفضل في إصلاح شؤون بيتها لينير أو يشرق من جديد .

خاتمة

إخوتنا الكرام و أخواتنا الكريمات ، نشكركم جزيل الشكر على تفضلكم بزيارة هذا الموقع و اهتمامكم و متابعتكم له ، نلتقي إن شاء الله مع موضوع جديد من تفسير الأحلام . حتى ذلك الموعد نتمنى لكم أوقاتا طيبة و مزيدا من الفرح و السعادة... دمتم في رعاية الله و حفظه .
جارٍ التحميل...