المحكمة في المنام و تفسير القاضي و قاعة المحكمة في الحلم

أيها السادة و السيدات ، أهلا و مرحبا بكم في موقع تفسير الأحلام  ، أما موضوع مقالتنا هذه فإنه يتناول تفسير رؤية المحكمة في المنام و ما يتصل بها ، مثل القاضي و المتهم و المحامي و نطق الحكم مثل الإعدام أو البراءة أو السجن ، حيث نعتمد في هذا التفسير بعض مما ورد في كتاب ابن سيرين و كذلك نتوقف عند التفاسير الحديثة و التي تقوم على الرمز و تركيب الحلم ، كما نطالع كذلك تفسير المحكمة بالنسبة للعزباء و المتزوجة و الحامل و غيرهن . 

تفسير المحكمة في المنام 




المحكمة في التأويل كما هي في اليقظة ، دار العدل و المساواة و هي عمق الضمير أحكامها تصدر عن قاضي خفي و هو العقل الباطن ، و القضايا التي تتناولها المحكمة في الحلم متصلة بالأخلاق و القيم .

إن الذي يرى في منامه أو حلمه كأنه مدعو للتقاضي في المحكمة ، يعيش في الواقع حالة من عدم التوازن و الاستقرار ، مخاوفه تزداد يوما بعد يوم نتيجة ذنب أو جرم قام به دون وعي مثل الكذب أو التملق أو شهادة الزور أو هتك الأعراض . إن حضوره للمحاكمة يدل على موعد مصارحة الذات و تقييمها و الرجوع عن الآثام بأنواعها ، و المحكمة في هذا السياق تعد رمزا صريحا للمخاطر الناجمة عن سلوك غير قويم لدى الرائي .

إن التقصير في الواجب الديني أو الأخلاقي أو المهني قد يؤدي إلى رؤية المحكمة في الحلم، و الأحكام الصادرة عن القاضي في الرؤيا قد تكون رمزية أو غير واقعية أي أنها لا تحاكي الأحكام المعروفة مثل الإعدام و السجن و البراءة . فقد يرى الشخص في الحلم بأن القاضي يحكم عليه بالزواج أو العمل أو السفر وتلك بطبيعة الحال أمنيات الرائي و التي قرب أجل تحقيقها و بالتالي ليست المحكمة في المنام فألا سيئا بل قد تكون بشرى للرائي بأن أمرا قد تمناه أمسى قريبا منه .

إن الذي يرى في منامه كأنه ارتكب جريمة فمثل على إثرها أمام القاضي فأصدر ضده حكما بالسجن فذلك يدل على أيام قاسية أو صعبة قد يعيشها الرائي قريبا أما حكم الإعدام في التأويل فهو يرمز إلى عدم الجدوى من الإصلاح و التأهيل لأن الرائي استوفى الوقت و الزمن الكافي الذي كان بالإمكان استغلاله في مراجعة النفس و محاسبتها . أما الحكم بعدم سماع الدعوى أو الإفراج و البراءة فيدل في الحلم على الحلول و انفراج المسائل بعد تعقيدها و الحكم بغرامة مالية يرمز في الحلم إلى ضرورة تطهير المال من الشوائب و إنفاقه في عمل صالح والتوقف عن الإنفاق الشديد .

أما الذي يرى في حلمه كأن المحكمة تطلقه من زوجته فذلك يدل على سوء معاملته لها و عدم التزامه بواجباته نحوها و الذي يرى في منامه كأن القاضي في المحكمة يقضي بدفع النفقة لزوجته فذلك قد يكون حديث نفس إذا كان الرائي ينتظر حكما من هذا النوع . و المرأة التي ترى في منامها كأنها تقف أما القاضي في جلسة استماع داخل قاعة المحكمة فيحكم بتطليقها من زوجها فذلك يدل على أن العلاقة بينهما شديدة الارتباط و الوثوق و أن حياتهما ستستمر إلى آخر العمر في كنف المحبة و المودة . 

القاضي في المنام كما جاء في تفسير ابن سيرين


إن الذي يرى في حلمه كأنه أصبح قاضيا ، فإن كان تاجرا أوفى الكيل و الميزان. و إن رأى في منامه كأنه لا يحسن القضاء حتى حكم بالظلم بين الناس فإنه يولى أمرا أو مصلحة عامة فيستأثر بها لنفسه و قد يخون الأمانة أو يخادع صديقا. و إن كان مسافرا فيرى في منامه بأنه تولى القضاء في البلد الذي يقصده فإنه يتزوج من أهل تلك الديار أو يتولى أمرهم فيكون عادلا بينهم.

و قول القاضي حق مثله في المنام مثل الحكيم أو الشيخ الجليل ، فإن أنصف الرائي فلا يظلمه في الدنيا أحد و إن شعر الرائي في المنام كأن القاضي يظلمه فإن شخصا غريبا يطل عليه فيظله . فإن رأى الميزان يرجح أمام القاضي فإنه ينال مغفرة أو جزاءا من عند الله . أما إذا رأى في منامه كأن القاضي يزن أو يكيل بالنقود فذلك يرمز إلى الرشوة و فساد الحاكم .

أما القاضي المجهول في المنام فهو الله تعالى . و من رأى كأنه أصبح قاضيا أو حاكما أو شيخا أو فقيها، فإنه ينال مقاما رفيعا بين الناس و يصيب من المكارم الكثير . أما إذا رأى كأنه يلبس ثوب أو لباس القاضي أو يعتم بعمامته فإنه يصيب سلطة و نفوذا .

أما المرأة التي ترى وجه القاضي مستبشرا و منيرا فإن كانت عزباء تتزوج و إن كانت متزوجة تبشر برزق أو ولد فإن كانت حاملا تنجب ذكرا. 

المحكمة أو موضع القضاء و التقاضي ترمز للفزع و الخصومة وقد ترمز المحكمة إلى تلف العرض أو المال ، و المريض الذي يرى في منامه كأنه يدخل محاكمة فيقضى لصلحه فإنه يشفى بإذن الله . فإن كان الرائي يقف أمام القاضي بثبات و ثقة فلا يغلبه في منازعة أحد و لكنه يصيب في كل أمر القبول و النجاح فإن سأل المال أتاه من حيث لا يحتسب و إن طلب الزواج تزوج بأحسن النساء و إن ابتغى فضل الله و كرمه أصابه من الخيرات الكثير.

مدلول المحكمة و رمزيتها في تفسير الأحلام


يختلف تأويل رمز المحكمة و المحاكمة من شخص إلى آخر لأن المحكمة عموما في حلم الرجل ترمز للنزاع و الخصومة أو الشجار لكنها في حلم المرأة ترمز لحل الأمور و المسائل المستعصية .

تفسير قاعة المحكمة في المنام


قاعة المحكمة في المنام هي موضع نطق الأحكام و النظر أو الفصل في مسائل جادة مثل العمل و الزواج و الإنجاب و الرزق فإن كانت القاعة مكتظة بالحاضرين مشرقة غير مظلمة دلت على أمر فيه خير و جمع مثل أفراح الزفاف و عقد القران و الأفراح و المناسبات السعيدة .

أما الذي يرى المحكمة خاوية أو مظلمة أو كئيبة فإنه يواجه مظلمة كبرى من قبل الناس فإن كان القاضي موجودا تمكن من هؤلاء و غلبهم و إن كان وكيل النيابة موجودا ويرافع ضد الرائي أو يوجه له تهما زائفة فإن صاحب الحلم سوف يواجه أمرا باطلا أو زائفا لا قبل له به . 

المحامي في المنام


أما الذي يرى في قاعة المحكمة المحامي و هو يدافع عنه و يلقي مرافعة جيدة في صالحه محاولة منه في دفع التهم عنه فإنه يحظى بصحبة أو صداقة حسنة تدفع كيد المبغضين أو المعتدين .

الشاهد أو الشهود في الحلم


و الشهود في قاعة المحكمة ، رمز للأعمال الحسنة أو السيئة و الشاهد قد ينطق كذبا أو زورا فإن كان الأمر كذلك فهو يرمز للخديعة و الخيانة و الغدر من قبل الأقارب أو الأصحاب . أما الشاهد بالحق فهو شخص يأتمنه الرائي على ماله أو سره فيفي بالعهد و يؤدي الأمانة .

تفسير الحاجب في المنام


أما الحاجب في قاعة المحكمة فهو شخص أمين وهو رمز للصديق الذي يدفع عن الرائي الأذى و الحاجب قد يرمز للرجل الصالح أو الولي وهو مثل القاضي في التأويل وقد يكون مبشرا بالخيرات إذا كان في هيئة حسنة و قد يدل على السيئات إن كان رث الثوب و اللباس.

قاعة المحكمة تصور الدنيا أو ترمز للآخرة


قاعة المحكمة ترمز أحيانا للدنيا أو الآخرة وما فيهما من متناقضات أو أضداد ففيها القاضي الذي يرمز لله و فيها المتهم أو المجرم أو البريء أو السجين الذي يرمز للإنسان و فيها حكم الإعدام الذي يرمز للموت و فيها الشهود رمز المؤمن أو الشيطان و فيها و كيل النيابة أو المدعي العام و يرمز للملائكة أو الرسل و الأنبياء و فيها الحضور من الناس وهم رمز للخلق و الأنام و ما يجري في القاعة من خير فهو محمود بالنسبة للرائي و ما يجري فيها من سوء فهو سيئ له.

خاتمة


هكذا نكون أيها الأصدقاء قد وصلنا إلى خاتمة موضوع اليوم من تفسير الأحلام ، نلتقي إن شاء الله مع موضوع جديد ، حتى ذلك الموعد نتمنى للجميع الخير و البركات دمتم في حفظ الله و رعايته.
جارٍ التحميل...